Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin

مخاطر نشر بياناتك الشخصية على مواقع التواصل الأجتماعي

 أن مواقع التواصل الاجتماعي لها فوائد عديدة في تقريب المسافات وخلق قنوات اتصال مع الأقارب والأصدقاء وزملاء العمل، لكن هناك جوانب اخرى يمكن ان تؤثر عليك سلباً وتوقعك في مشاكل .

 يتعين عليك أن تكون أكثر حذرا عند نشر بعض الأمور على الإنترنت، إذ يمكن لأي شخص رؤيتها، بما في ذلك رئيسك الحالي أو المستقبلي. وإليك بعض الأمور التي يجب ألا تقوم بها على مواقع التواصل الاجتماعي:

1. نشر صورك الشخصية على الانترنت

يعد نشر الصور عبر الإنترنت أكثر خطورة مما نعتقد فحسب الاحصائيات نحن نقوم بتحميل 1.8 مليار صورة على الإنترنت كل يوم. من السهل أن نفترض أن الصور أُستخدمت ببساطة لغرضها الأساسي ، سواء كان بيع منتج أو عرض عمل إبداعي أو مشاركة صور العطلات مع أفراد الأسرة أو مشاركة صور من الحياة اليومية في العمل او الجامعة . لكن ما الذي يحدث حقًا لهذه الصور؟ يمكن أن تنتشر صورة واحدة بسرعة في غضون ساعات وينتهي بها الأمر في آلاف المواقع والشبكات الاجتماعية ، غالبًا في سياق خاطئ وبدون أي أثر للمصدر الأصلي.

فمن أهم المخاطر التي تواجهك عند نشر صورك الخاصة على الأنترنت هي أنه يمكن لجميع الهواتف الذكية تقريبًا تتبعك من خلال ما يُعرف بأسم تحديد الموقع الجغرافي ، وإضافة بيانات الموقع من الأقمار الصناعية. إذا تركت خدمات الموقع بهاتفك قيد التشغيل ، فستتم إضافة هذه المعلومات إلى صورك بشكل افتراضي. تظل العلامة مع الصورة حتى بعد مشاركتها عبر الإنترنت ، مما يسمح بتعقبك.

فإذا قام الموظفون بمشاركة صور سفر أعمالهم عبر الإنترنت ، فيمكن الحصول على معلومات حساسة .

لحماية نفسك ، أنتقل إلى الإعدادات الخاصة بك وقم بإيقاف تشغيل وصول الكاميرا إلى الموقع. يتم تشغيل هذا أفتراضيًا في معظم الأجهزة. أيضًا ، قم بتقييم ما إذا كان التطبيق يحتاج حقًا إلى معرفة موقعك. تتيح لك معظم أنظمة تشغيل الهواتف الذكية الجديدة رفض وصول تطبيقات معينة إلى بيانات الموقع. بالإضافة إلى ذلك ، يمكنك إيقاف تشغيل جميع خدمات الموقع ، ولكن هذا سيمنع تطبيق مثل Find My iPhone و Maps من العمل.

2. نشر المعلومات الخاصة
نحن نعيش في الوقت الراهن في عصر ننشر فيه صوراً شخصية على مدار الساعة، ونستعرض فيه حيواناتنا الأليفة المفضلة، ونتحدث فيه عن عطلتنا الساحرة.

لذلك، يبدو أن الحفاظ على سرية هويتنا لم يعد أمراً سهلاً في عصر نتشارك فيه بمواقع التواصل كل الأمور. أن بياناتك المهمة مثل الأسم الكامل أو السن أو العنوان من السهل أستغلالها من قبل اللصوص والمحتالين للسطو على منزلك على سبيل المثال.

أضافة الى انه إذا كان بريدك الإلكتروني المرئي الخاص بك هو نفسه الذي تستخدمه على مواقع التواصل الاجتماعي المذكورة أو حتى حسابك المصرفي فأنت أمام مشكلة حقيقية، حيث يمكن للمخترقين على الانترنت سرقة هذه المعلومات ومحاولة الولوج إلى حسابك بطرقهم غير المشروعة.

3. محادثات خاصة في التعليقات
 من المفترض أن يكون إجراء محادثة او مناقشة مع أصدقائك أو زملائك خاصة ونشرها على العلن يعتبر أشبه بمحادثة شخصية خاصة في مساحة عامة بالفعل.

وعلى الرغم من أن هذا النوع من الحديث الودي على الإنترنت له بالفعل آثار إيجابية على رفاهيتك فإن الأماكن العامة ليست في الحقيقة أفضل مكان للقيام بذلك، حفاظا على خصوصيتك.

4. الرسائل الخفية الموجهة
بغض النظر عن مدى غموض منشورك، وتكتمك فيما يتعلق بالشخص الذي تقصده فإن من المحتمل أن يلاحظ شخص ما إذا كنت تقصده بحديثك، ولن تنتهي الأمور على نحو جيد، إذ يمكن للمعلومات أن تنتقل للشخص المقصود حتى إن قمت بحظره.

5. نشر صور المحادثات الخاصة
أسوأ ما يمكنك فعله عبر مواقع التواصل الاجتماعي هو أنتهاك ثقة أحدهم بك، ونشر محادثاتك معه ما لم تحصل على موافقة الشخص الآخر المعني بالأمر.

إنتبه … رابط احتيالي على مواقع التواصل الاجتماعي مفاده “وزارة العمل والشؤون الاجتماعية تعلن عن صرف منحة 300 ألف دينار لكل عائلة”

تم تداول رابط مرفق بخبر مفاده ” وزارة العمل والشؤون الاجتماعية تعلن عن صرف منحة 300 الف دينار لكل عائلة ” أن الخبر المنشور غير

Read More »